fbpx

روائي هرب من الجماعات الإسلامية إلى الطب

بقلم: سامح الجباس

هو الروائي خالد البري، لم أقابله شخصياً ولكنى قرأت روايته الأولى ( نيجانيف ) التي صدرت عن دار ميريت ووجدت فيها موهبة مميزة وأعجبني الكاتب ولم أكن قد سمعت عنه من قبل، ثم صدر بعدها – عن ميريت أيضاً – كتابه الذى أحدث جدلاً وهو (الدنيا أجمل من الجنة) وله قصة …

أما عن خالد البرى فهو كاتب مصري من مواليد سوهاج العام 1972. حصل على بكالوريوس الطب من جامعة القاهرة عام 1997صدر له كتابه الأول “الدنيا أجمل من الجنة” عن دار النهار في عام 2001 ثم صدر في عدة طبعات عربية وطبعة إنجليزية، وفيه يروي جوانب من سيرته الذاتية وانضمامه للجماعات الإسلامية في التسعينيات من القرن الماضي وقصة تعرضه للاعتقال نتيجة هذا الانضمام والانخراط، كما يتطرق أيضا لسلوك الجماعات المتطرفة في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين، والحوادث الإرهابية التي داهمت المجتمع المصري، وحالات تلك الفترة التي قضاها بين صفوف الجماعة الإسلامية قبل أن يخرج منها، ويتوجه عام 1999 إلى لندن حيث يعيش فيها.

رواية نيجاتيف : ( دار ميريت ) 2004 ​

الان بعد 16 سنة من صدور الرواية لا أذكر منها تفاصيل ولكنى لا أنس أبداً رواية أعجبتنى وقد قرأتها – وقتها – أكثر من مرة. 

كتاب : الدنيا أجمل من الجنة (دار ميريت)​

هذا كتاب مهم أثار ضجة عند صدوره وهو يفضح – بصراحة نادرة – تلك الفترة التي انضم فيها الروائي إلى الجماعات الإسلامية وفيها يشرح معسكرات التدريب والكبت الجنسي لأفراد الجماعة حيث يوجد ممارسة للعادة السرية وأحياناً الشذوذ، الموضوع شهادة مهمة.
أثار الكتاب (بسبب عنوانه فقط) اعتراض الأزهر وقتها وطالبوا بمصادرة الكتاب وأذكر أنى شاهدت لقاء على قناة النيل الثقافية يجمع بين الناشر محمد هاشم وشيخ أزهري للكلام عن (عنوان الكتاب) وليس (محتوى الكتاب)!!
فكيف يمكن أن تكون الدنيا (أجمل) من الجنة ؟
هذا فقط كان اعتراض الأزهر وقتها!!!

رواية : رقصة شرقية ( دار العين للنشر 2010 )​

وصلت هذه الرواية إلى القائمة القصيرة لجائزة البوكر 2011

لا يمكن للأحداث الكونية الكبرى أن تؤثر فينا إلا بقدر التصاقها بنا بتفاصيل صغيرة جدا، متناهية الدقة. ربما تكون هذه الجملة مدخلا لفهم الفكرة التي بنيت عليها «رقصة شرقية»
فأي حدث مهما كبر لا بد أن يكون تأثيره فينا بمقدار استعدادنا لهذا التأثير، وهذا ما انعكس بالفعل على أحداث وشخصيات الرواية، حتى عندما وجد أبطالها أنفسهم متهمين بالتآمر على ارتكاب عمليات إرهابية لم يكن ذلك سوى استعداد داخلي لكل منهم كي ينتهي إلى تلك النهاية.
في البداية يدعونا إلى تتبع ذلك الخيط غير المرئي في علاقة الأب والابن، التي وإن تباعدت بالزمان والمكان، لكنها تحكمنا وتتحكم بنا دون أن ندرك بالضرورة أن حياتنا تشكلت بقدر متانة هذا الخيط أو هشاشته. فإن كانت شخصية هذا الأب محورا أساسيا في تبلور وعينا للدنيا، ولديها تلك القدرة على فرض جبروتها المحسوس، سلبت منا عنصر التكون المستقل بعيدا عن هذه الشخصية، ووقعنا أسرى في شركها، كما في حالة ياسر، أحد أبطال الرواية. فياسر عاش صراعه مع صورة أب مهاب، سلبته القدرة على التشكل خارج فلكها.
وحتى الغياب يتحكم في هذه العلاقة كما في قصة كل من إبراهيم وحسين. إبراهيم الذي غادر والده إلى العراق لتنقطع أخباره سوى من بعض الحكايات التي نسجها خيال الناس عنه، لينشأ إبراهيم مترعرعا على قصة وأكذوبة عاشت في خياله ليصبح هو نفسه بطلا متخيلا في قصص اخترعها لنفسه. وبعد عودته من العراق لا يستطيع إبراهيم العيش مع الأب الحقيقة، ويستكين إلى الأب الحكاية. وحسين، الذي عاش يتيما، يحمل على جسده علامات حادث أودى بحياة أمه، أما أبوه فإلى امرأة أخرى، يبحث لجسده المتكئ على عكاز عن أرض صلبة تعوضه الشعور المفتقد بالأمان، مبررا لنفسه بعض المواقف التي قد يرى من هم على الجهة المقابلة أنها مواقف «نذالة». أما الشخصية النسائية الأبرز في روايته، كاتيا، يلعب الأب البديل، زوج الأم، دورا في توجيه دفة حياتها مرسلا بها في نهاية المطاف إلى لقاء الأب الحقيقي.
جاءت المرأة كعنصر يسهم في تشكيل الأحداث وصياغتها وتغيير مجرياتها، كاتيا ذات الأصول المختلطة تأتي إلى لندن بهدف تعلم الرقص الشرقي. متعلقة بكليشيهات، كضرورة إتقان اللهجة المصرية كي تصبح راقصة ماهرة، ومراوغة في تحقيق هدفها مستغلة كل من يمكن له مساعدتها على الوصول.،
ولا تشذ شخصية مارغريت عن القاعدة، مارغريت التي «انتزعت» إبراهيم من «مستنقع» غرق فيه آلاف الشباب من قبله في مصر، وتعطيه فرصة العيش في لندن كزوج يصغرها بعشرات السنين. مارغريت واحدة من شخصيات الكتاب التي تدعو إلى التأمل في نظرتها إلى الحياة التي تقارب فيها الحكمة على طريقتها الخاصة. وفي قدرتها على قلب الأحداث والمبادئ أيضا لصالحها
لكن عندي بعض الملاحظات على هذه الرواية وهى :

1- حجم الرواية كبير 600 صفحة وبصراحة كان يمكن حذف من 150 إلى 200 صفحة من التفاصيل والرغي الغير مبرر.
2- هناك فصل فى الرواية لا أنساه وهو بعنوان ( واحد ) على ما أذكر وهو من ( أسوأ ) فصول الروايات التي قرأتها وأكثرها إثارة للاشمئزاز حيث يصف الكاتب فى أكثر من 4 صفحات ( على ما أذكر ) براز البطل بتفاصيل مقرفة ليس لها أي داع .

رواية : العهد الجديد : (دار العين 2011)​

صدرت هذه الرواية بسرعة كاستغلال لوصول الرواية السابقة إلى البوكر ولكنها لم تحقق أي نجاح يُذكر ولم يلتفت اليها أحد .

من أجواء الرواية :
أسماء الحضور، مضبطة الجلسة، مكان الإجتماع القادم، خطوات الحملة، أسماء بعض المصادر التي تسرب المعلومات من داخل الوزارة، كل هذه الوثائق كانت على مكتب الوزير هدية من السماء، تماماً كما كانت لفافة المؤكسج على رأس الصحفي هدية من السماء. الوزير بنفسه استقبل الصحفي في مكتبه، وسلم عليه وأعطاه منديلاً أصفر وشرح له معاني الألوان، ثم رفع الوزير كرافتته ومشاها على وجه الصحفي وداعب بطرفها السفلي المثلث مقدمة أنف الصحفي وشفتيه. داعب الوزير بكرافتته شفتي الصحفي. فتح الصحفي فمه والتقط الطرف بشفتيه وسحبه بلسانه إلى الداخل، ثم أمسك الكرافته بيده ومسح بلسانه عليها حتى العنق، وهو يضحك ويقول “هوف، هوف، هوف هوف”.

كانت هذه – منذ 9 سنوات – آخر روايات خالد البرى الذى اختفى تماماً عن الساحة الأدبية بلا سبب أعرفه.

التعليقات “روائي هرب من الجماعات الإسلامية إلى الطب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *